المتواجدون حاليا
حاليا يتواجد 4 زوار  على الموقع
تسجيل الدخول أو الخروج
الرئيسية محور الشهر حوار حول تجربة مختبر السرديات بالمغرب مع الناقد و المبدع شعيب حليفي

تجربة مختبر السرديات تجربة رائدة في تتبع الإبداعات السردية، وإنقادها من التعليقات الصحفية السطحية .كما تشكل رافدا مهما لتجربنتا النقدية في أطاراللقاء بالتراكمات السردية العالمية و خلق التلاقح الضروري معها.

وفضلا عن هذا يشكل الحوار مع الأستاذ شعيب حليفي حوارا شيقا نظرا لغنى تجربته وسعة آفاق اشتغاله.

 

 

الأستاذ شعيب حليفي نود أولا أن تعطينا تعريفا أوليا  لمختبر السرديات و السياق العام  الذي أفرزه،والطموحات التي رافقت التأسيس، والانجازات التي استطاع تحصيلها من خلال مسيرته .

تأسس مختبر السرديات يوم السبت ثامن مايو 1993، من قبل مجموعة من النقاد و الأساتذة الباحثين المنتمين لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بنمسيك بالدار البيضاء قبل أن ينفتح ويضم عددا من المثقفين والنقاد من مجموع المدن المغربية باعتبارهم أعضاء منتسبين. وقد اشتغل منذ ذلك الوقت على موضوعات ذات صلة بالسرد بمختلف أنواعه.  حيث نظم العديد من الندوات والأيام الدراسية واللقاءات حول الإبداع والنقد السرديين، وقد كان الاهتمام بالكتابات المغربية والعربية والعالمية. بالإضافة إلى إصدار مجموعة من المنشورات.
كما أنجز المختبر، قبل التأسيس، عددا من اللقاءات الثقافية:
    1 – ندوة :( قراءة في التجربة الروائية الجديدة بالمغرب) يوم 27 أبريل 1992.
    2 – مائدة مستديرة حول: ( التلقي والنقد الأدبي) يوم 14 يناير 1993 .
    3 – مائدة مستديرة: ( الممارسة النقدية بالمغرب: قضايا وظواهر) 11 مارس 93.  
    4 – مائدة مستديرة :( راهنية البحث العلمي بالمغرب) يوم 26 نونبر 1993.
ومع التأسيس كانت الرغبة متمثلة في البحث عن الأفق الثقافي بين حداثة الرؤية وتحديث الأدوات والتشغيل، حيث أنجز المختبر ندوات وطنية، ودولية، إضافة إلى موائد مستديرة وأيام دراسية حول الإبداع المغربي والعالمي ساهم فيها جل النقاد والباحثين من المغرب كما شارك فيها من خلال اللقاءات العربية والدولية عدد من النقاد والباحثين من خارج المغرب.  ويمكن أن أسرد عناوين هذه الأنشطة فقط للتمثيل على التنوع في أنشطتنا : (أنظر الملحق في آخر الحوار)

أود أن نتوقف عند التسمية لماذا السرديات ولماذا مختبر؟

جاء اختيارنا للاسم لأننا قررنا أن نشتغل في مختبر تنتظم أشغاله ضمن ما هو علمي ما أمكن بالمعنى الأكاديمي في حلقات قبل أن ننفتح على الثقافة المغربية ونُخرج المختبر من هذا الإطار الذي يعرف به في أوروبا وأمريكا إلى شراكات ولقاءات في عدد من المدن المغربية ورفقة عدد من الجمعيات الثقافية ذات الأفق المشترك معنا .
أما السرديات فهي  مفهوم واسع اخترناه للعمل على كل السرود الإنسانية قديما وحديثا ، وأيضا النصوص النقدية التي تتناولها.

 ما مدى أهمية السرد في حياتنا المعاصرة، وما قدر حاجتنا له؟

السرد  مكون من مكونات الثقافة.. هذه الأخيرة التي باتت جزءا أساسيا من تقدم الإنسانية وبالتالي فإن السرد ضروري لنا ولهويتنا الثقافية ولذاكرتنا...إنه مثل الشعر في مرحلة سابقة ومثل المسرح عند عدد من الشعوب ومثل الثقافة الشفاهية في إفريقيا وبعض دول أمريكا اللاتينية .

مع بداية العصر الحديث، وعلى إثر التحولات التي عرفها المشهد الثقافي جراء تكسر البنية الشعرية القديمة و تحولها، ودخول أشكال أدبية جديدة إلى الفضاء العربي، بدأت مقولة جديدة تروج مفادها أن السرد هو الديوان الحديث  للعرب. هل تصادق على هذه المقولة؟

ليس بالنسبة للعرب فقط وإنما للإنسانية عامة. أما في ما يتعلق بالمقولة التي  جعلت اليوم من الرواية خصوصا  والسرد عموما الديوان الحديث فهي تحصيل حاصل؛ لأن السرود الحديثة تستطيع ضم كل التعبيرات والأجناس الأدبية والفنية لتمثيل كل التحولات التي يعيشها العالم منذ القرن السادس عشر حتى الآن.

 شهدت الساحة  الثقافية  المغربية تناميا ملحوظا للمجموعات القصصية، وتراكم تجربة مغربية في هذا الصدد. هل يشكل  المغرب فعلا حلقة نوعية في مسار السرد العربي؟ و ما هي الإضافات التي قدمتها هذه المجاميع للسرد العربي في شكله القصصي؟

ما قدمته في اعتقادي هو أولا الدينامية الجمعوية وما استتبعته من حراك ثقافي واستيلاد لأسئلة مرتبطة بهذا الجنس ثم بالثقافة المغربية .
وثانيا تأتي أهمية ما يجري في المغرب ويعتبر حلقة نوعية هو أن كل تجربة من التجارب تشكل لوحدها أفقا مغايرا بلغته ومتخيله وأفقه أيضا .

 بدأت خلال السنوات الأخيرة تظهر مجموعة من الكتابات الروائية المغربية التي تنحو نحو الفرادة، وخلق قطيعة من التجارب المغربية السابقة . هل تشكل هذه التجارب فعلا قطيعة على مسار التجربة الروائية المغربية؟ وهل تستحق فعلا أن تتحول دفة النقد نحو دراستها و البحث عن كيفية تبلور رؤاها؟

قلنا مثل هذه الملاحظة من خمس أو ست سنوات. فالرواية المغربية بدأت تنحو منحى آخر على النقد الانتباه إليه بشكل من الأشكال. خصوصا لغة الخطاب  وأشكال عنف المتخيل الذي ينحت خصوصيته من الذات والمجتمع .
أما مسألة القطيعة، فلا أعتقد لأن التجارب التي أتحدث عنها تضم من الجيل الجيد كما من الأجيال المؤسسة للسرد المغربي وما زالت تواصل "التأسيس" عن طريق التجديد في مغامراتها.

يشتكي المبدعون في المغرب كثيرا من ضعف المواكبة النقدية أو هروبها إلى الاهتمام بمتون شرقية. هل هذه المسألة صحيحة؟ وإذا كان الأمر كذلك ما هي في نظرك الأسباب الكامنة وراء هذه الظاهرة .

لا يمكن أن نطلب من النقاد الكتابة عن هذا النص ولماذا يستثني هذا ويلجأ إلى نصوص بعيدة للاشتغال عليها.. فهذا أمر يتنافى وحرية المبدع والناقد والقارئ أيضا. ولكن الملاحظة حاضرة وتستدعي نقاشا هادئا.. فالمطلوب من النقاد المغاربة و من واجبهم الالتفات إلى الإبداع المغربي. وأعتقد أننا في المختبر وفي عدد من الجمعيات ننحو هذا المنحى. بل إننا أنجزنا لقاءات حول تجارب روائية عربية بالمغرب من أجل عقد ندوات بالتناوب مع هذه الدول العربية والمغاربية حتى نضمن قراءة الإبداع المغربي بأصوات غير مغربية والدليل على ذلك آخر كتاب أصدره مختبر السرديات "السرد والحكاية"  يتضمن دراسات لعرب حول الرواية المغربية .

أشرتم إلى أن المتابع للفورة السردية القصصية بالمغرب يلحظ أن القصة حظيت  بالمتابعة من طرف مختبر السرديات و بعض الجمعيات، أود أن نتوقف عند دينامية الجمعيات؛ لأن الناظر في مسار العمل الجمعوي الثقافي بالمغرب يلحظ أنه تحول من المسرح خصوصا مع الانتكاسات التي أصابت مسرح الهواة، وبدأ يتجه نحو الاهتمام بتغطية ومتابعة الإصدارات القصصية و الروائية، هل هذا التحول يحمل في طياته دلالة وتعبيرا عن تحول الذائقة؟ أم هو نتيجة إغلاق باب المسارح لما تتطلبه من مصاريف وتكاليف ؟ أم أن الشروط المجتمعية وما تفرضه على الذوات من تشظي و تسريع الإيقاع هي السبب؟
المسرح كان دوما علامة على تحضر المجتمع وتقدمه ..وما نعيشه من انتكاسة دلالة على شيء خطأ في ثقافتنا، ولا يمكن لأي جنس تعبيري أن يعوض جنسا آخر وخصوصا المسرح.

أما عن التحول إلى أشكال أخرى، فإنه لن يحل مشكلة المسرح عندنا، وهي مرحلة تتحكم فيها شروط كثيرة نتمنى تجاوزها للعودة إلى التأليف المسرحي، ونشاط الفرق بمجموع المغرب وعودة المتفرج إلى ساحاته المباشرة. 
يلاحظ في اشتغالكم غياب أو ضعف الاهتمام بالأشكال السردية التراثية و كذلك بالمسرح. لم تعود هذه المسألة في نظركم ؟.

تعود إلى شروط العمل ..ففريق من الباحثين والمبدعين والنقاد والقراء لا يمكن أن يغطي كل شيء. ويمكن أن أقول بأن للمسرح أهله وباحثوه في مكناس ومراكش على الخصوص.. لكن الأشكال السردية التراثية في حاجة إلى مختبرات خاصة تهتم بها على المستويات كلها: المحلي والعربي والإنساني.

أخيرا ما هي مشاريعكم المستقبلية

مشاريعنا تتلخص في شراكات مع جمعيات ومؤسسات داخل المغرب وخارجه، وإتاحة الفرصة للنقاد الشباب وللنصوص الواعدة في الرواية والنقد لمسايرة ما يستجد في المجال الذي نشتغل فيه.. كما أن مشروعنا يلتقي ويتكامل مع مشاريع الدراسات جامعية والأكاديمية على مستوى الماستر والدكتوراه من جهة، ومع مشاريع جمعيات جادة في المغرب نتعامل معها من أجل إشاعة وعي ثقافي جدير بهويتنا التي ندافع عنها.

 

ملحق بأهم الأنشطة التي قدمها مختبر السرديات:
الندوات:

  • ندوة : "أحمد اليبوري : الكاتب والإنسان" . الجمعة 18  مارس 1994
  • ندوة "محمد برادة ورهانات الكتابة" بتاريخ الجمعة30ماي1994.
  • لقاء مفتوح مع القاص أحمد زيادي حول تجربته القصصية . 29 نونبر 1994
  • يوم دراسي : " باب تازة : الرواية والكتابة" لقاء مع عبد القادر الشاوي . 13 دجنبر 1994.
  • لقاء مع موليم العروسي حول "مدارج الليلة الموعودة" و "مدارج الليلة البيضاء" 19يناير1995.
  • ندوة وطنية: الحداثة وعناصر التحديث في الرواية المغربية. أيام  14-15-16 مارس 1995.
  • ندوة في الرواية المغربية حول: "عبد الكريم غلاب: الكتابة وأسئلة الهوية".15 دجنبر 1995 .
  • مائدة مستديرة : السرديات : النسق والآفاق، لقاء مع عبد الله علوي المدغري . 8 مارس 1996.
  • ندوة دولية: نيكوس كازانزاكي، العالم الإسلامي و الموتسطي: الآداب و الثقافة": 10ـ11 نونبر1997 بالأستراك مع مجموعة البحث في الأدب المقارن، جمعية أصدقاء كازانزاكي وحلقة مليناميركوري.
  • مائدة مستديرة حول رواية دون كيشوت : " مع سيرفانتس" 15 دجنبر 1997
  • ندوة ( النقد الروائي) أنجزها المختبر بالقاهرة بتنسيق مع اتحاد الكتاب المصريين يوم 03 مارس 1998 بمقر الاتحاد بالقاهرة  بمشاركة: شعيب حليفي، عبد الحميد عقار، عبد الفتاح الحجمري وبهاء طاهر.
  • ندوة دولية بمرسيليا حول الثقافة المتوسطية. أيام 6-9 أبريل 1998 بتنسيق مع CIDIM بفرنسا .
  • ندوة دولية:الآداب المقارنة: إفادتها للآداب الوطنية ووضعيتها في العالم.أيام 8.9.و10 يونيو 1998.بالاشتراك مع الجمعية المغربية للباحثين في الآداب المغاربية  والمقارنة ومركزا لدراسات في الآداب المقارن والديداكتيك.
  • ندوة دون كيخوتي والتراث السردي. مع المركز الثقافي الاسباني بالدار البيضاء19 و20 فبراير 99.
  • ندوة دولية:الآداب المقارنة في العالم العربي. 28 و29 ابريل1999.
  • لقاء ثقافي تربوي مع تلاميذ مدرسة الخنساء(في ضيافة الخنساء).
  • ندوة : الديكامرون لبوكاشيو : مقارنات ومقاربات. يوم 17 فبراير 2004 .
  • 18-ندوة: المتخيل الذاتي: قضايا الأسلوب والكتابة. بالاشتراك مع زرقاء اليمامة. 9مارس2004.
  • لقاء ثقافي مع تلاميذ مدرسة الخنساء:(الإبداع بصوت الخنساء).27مارس2004 .
  • ندوة :الكتابة والمرأة. بالاشتراك مع مجموعة البحث زرقاء اليمامة.1ابريل2004
  • ندوة: صورة اسبانيا في الرحلات المغربية.17يونيو2005.
  • ندوة: الأدب والتاريخ.بالاشتراك مع cclmc ووحدة المغرب أوربا. 24ماي 2005.
  • ندوة: التجربة النقدية عند نور الدين صدوق: الأداة والرؤية . 21دجنبر2005.
  • ندوة :الخيال العلمي في الأدب العربي.  25 ابريل2006.
  • تجارب روائية: تمثلات الحياة في تجارب:عمر والقاضي،علي افيلال،محمد. صوف.25ماي2006
  • الراهن بعيون متعددة : قراءات في روايات خيري عبد الجواد.05 دجنبر 2006.
  • ندوة :حبيب سروري:الرواية وتمثل الواقع. 20دجنبر2006.
  • تجارب روائية:قراءات في روايات عبد الحميد الغرباوي،احمدا لكبيري،محمد أمنصور،الحبيب الدايم ربي.22دجنبر2006.بسلا وبالاشتراك مع اتحاد كتاب المغرب.فرع سلا
  • حلقة نقاشية:الصحافة والخطاب السياسي:الوعي والمعرفة.بالتنسيق مع نادي القلم.26 يناير07.
  • ندوة وطنية:الرواية التونسية : رهانات التخييل والكتابة.بالتنسيق مع مركز الرواية العربية بتونس واتحاد الكتاب التونسيين واتحاد كتاب المغرب بالجديدة.أيام 22و23و24 فبراير 2007.
  • تجارب روائية:ورشة الكتابة.قراءات في سرود عزت القمحاوي.بالتنسيق مع نادي القلم المغربي والجمعية البيضاوية للكتبيين.24 مارس 2007
  • ندوة حول الأدب النسائي، كاتبات من المكسيك والشيلي وروسيا  وايطاليا.20 أبريل 2007 بتنسيق مع ورشة الآداب العالمية
  • ندوة:الروية والتأويل في النقد الأدبي بالمغرب.بالتنسيق مع جمعية الباحثين الشباب في اللغة والآداب.مكناس 26 ابريل2007
  •  مائدة مستديرة :أسئلة المسرح المغربي اليوم بمشاركة محمد بهجاجي وعبد الواحد عوزري بالتنسيق مع ماستر الدراسات الأدبية والثقافية بالمغرب.18 ماي 2007
  •  ندوة وطنية حول الأدب والتاريخ  .يوم 29 ماي 2007
  • تجارب روائية،لقاء نقدي حول أعمال يوسف أبو رية . بحضور المؤلف.12 يوليوز 2007 بفضاء الحرية.
  • ندوة وطنية : الرواية الجزائرية : التاريخ، الذات، الحلم.بحضور وفد من النقاد والجامعيين الجزائريين.15- 16 17 نونبر 2007
  • مائدة مستديرة : النقد الروائي المغاربي .30 نونبر 2007 بالتنسيق مع ماستر الدراسات الأدبية والثقافية
  • مائدة مستديرة:أثر الحكاية الشعبية في العمل الأدبي والفني.16دجنبر 2007.بتيط مليل بالاشتراك مع جمعية الوفاق للتنمية الاجتماعية والثقافية وحماية البيئة بتيط مليل
  • مائدة مستديرة : النقد السيميائي المغاربي .07 دجنبر 2007 بالتنسيق مع ماستر الدراسات الأدبية والثقافية
  • ندوة بتونس: ملتقى الرواية المغربية. قابس – تونس 27،28،29،دجنبر2007 من تنظيم مركز الرواية العربية ومختبر السرديات.بحضور وفد مغربي.
  • الندوة المغاربية حول السيميائيات :بالجزائر من تنظيم مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية بالجزائر ومختبر السرديات 8. يناير 2008 
  • الدرس السيميائي واللساني المغاربي. محاضرة لرشيد بنمالك (رئيس مركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية) بكلية الآداب بنمسيك الدار البيضاء.5 فبراير2008.
  • فن الزجل في الحقل الثقافي المغربي .بالتنسيق معمعية يد فيد بالدار البيضاء24 فبراير 2008.
  • مائدة مستديرة في موضوع :(سهيل ادريس ودوره الثقافي).بالاشتراك مع مجلة الآداب البيروتية .8مارس 2008
  • ندوة حول الأعمال الروائية للميلودي شغموم .25 مارس 2008.
  • الإعلام بالمغرب والمسألة الاجتماعية .5 ابريل 2008.
  • مهام النقد الأدبي .12 ابريل 2008 .
  • قضايا الرواية القصيرة .28 ابريل 2008.
  • ثقافات المغرب .29ابريل 2008.
  • النقد الأدبي بالمغرب :المفاهيم والمرجعيات .2 ماي 2008.
  • الرواية وتقاطعات المتخيل : قراءات في نصوص مغربية ومصرية .10 ماي 2008 .
  • فاكهة الكتابة : لقاء مع روايات الزهرة رميج .15 ماي 2008.
  • بناء التأويل والتجريب في النقد المغربي.16 ماي 2008.
  • الرؤية الاجتماعية والسياسية في الخطاب النقابي بالمغرب .23 ماي 2008.
  • الحكاية وصورها: قراءات في نصوص روائية من المغرب والجزائر ومصر"، 6 يونيو 2008
  • الملتقى الرابع للرواية المغاربية في محور: "الرواية المغربية من التأصيل إلى التجريب"بسطيف الجزائرية أيام 16 – 17 و18 يونيو 2008، من تنظيم رابطة أهل القلم ومديرية الثقافة بسطيف وبالتنسيق مع مختبر السرديات .
  • لقاء ثقافي مفتوح مع القاصة الأردنية بسمة النسور حول تجربتها القصصية بالتنسيق مع جمعية الكتبيين البيضاوية ونادي القلم المغربي  .يوم الأحد 29يونيو2008 بفضاء الحرية عين الشق الدار البيضاء.
  • لقاء مفتوح مع الكاتب المغربي الطاهر محفوظي حول كتابه " أفول الليل " وكتابات السجن. بالتنسيق مع جمعية الكتبيين البيضاوية ونادي القلم المغربي  .يوم السبت 5 يوليوز 2008 بفضاء الحرية عين الشق الدار البيضاء.
  • حلقة تكوينية لفائدة باحثين في الدكتوراه من الجامعة الجزائرية في محور النقد والرواية المغاربية .الجمعة 2 يناير 2009 بقاعة الاجتماعات.كلية الآداب بنمسيك بالدار البيضاء. النقد والرواية المغاربية ( الحلقة التكوينية الأولى في المنهجية ) 2 يناير 2009.
  • النقد الأدبي في العالم العربي. 16 يناير 2009
  • رحلة استيبانيكو : تقاطعات الخيالي والواقعي. أزمور  31 يناير 2009.
  • آداب وثقافات إفريقيا .12-13-14 فبراير 2009.
  • الوصف والتأويل في النقد الروائي بالمغرب .ساحة السراغنة 4 أبريل 2009.
  • الخطاب في الأدب والتواصل (الحلقة التكوينية الثانية في المنهجية )17 أبريل 2009.
  • أسئلة المنهج (الحلقة التكوينية الثالثة في المنهجية )8ماي2009.
  • الملتقى الثاني للرواية المغربية المصرية أيام 14-15 و16 ماي بالدار البيضاء والشاون.
  • ندوة " اللغة والمجتمع في روايات محمد عز الدين التازي . الجمعة 29 ماي 2009.
  • ندوة: سؤال القراءة بالمغرب، بتنسيق مع نادي القلم المغربي واتحاد التعليم والتكوين الحر بالمغرب، بمؤسسة الإقامة الحرة الخاصة بالدار البيضاء زوال يوم السبت 12 دجنبر 2009
  • الحلقة التكوينية الرابعة في المنهجية لفائدة باحثين جامعيين من الجزائر في موضوع (المنهج والنص السردي) .الخميس 17 دسمبر2009.بتنسيق مع ماستر الدراسات الأدبية والثقافية بالمغرب.
  • ندوة "الأدب المغربي والبحث العلمي". 24 دجنبر2009. بتنسيق مع ماسار الدراسات الأدبية والثقافية بالمغرب.
  • ندوة " الكتابة بلغة الحياة " 6 فبراير 2010، بتنسيق مع الجمعية البيضاوية للكتبيين ونادي القلم المغربي.
  • ندوة الرواية السورية . الخميس 18فبراير 2010 بكلية الآداب بنمسيك بالدار البيضاء
  • ندوة "دراسات في الأدب والنقد ".16 أبريل 2010 بالكلية.بتنسيق مع ماسار الدراسات الأدبية والثقافية بالمغرب.
  • ندوة "لغة البوح في الرواية المغربية" بكلية الآداب بنمسيك الدار البيضاء  .الجمعة 30 ابريل 2010. بتنسيق مع ماسار الدراسات الأدبية والثقافية بالمغرب.
  • ندوة الرواية والمجتمع .ساحة السراغنة /معرض الكتاب المستعمل .30 ابريل 2010.بتنسيق مع نادي القلم المغربي.

أما إصدارات المختبر فهي

     
  • باب تازة : الرواية والكتابة .
  • رهانات الكتابة عند محمد برادة .
  • المنهج والمعرفة  : ( حول أحمد اليبوري : الكاتب والإنسان) .
  • أسئلة الحداثة في الرواية المغربية .